التقدير الشعبي أهم و أبقى من التجاهل الرسمي

لم أكن افكر لحظة في أن أكتب عن الشاذلي القليبي أياما قليلة بعد وفاته لإيماني بأن ما قدمه لتونس و للأمة العربية و للإنسانية يحتاج الى تفكير في سبل إبرازه للأجيال الشابة و توثيقه للمستقبل. و لكن التجاهل الذي تعاطت به مؤسسات الدولة و الطبقة السياسية مع وفاته دفعني لذلك خاصة و أني قد وجدت…