وباء الأخبار الزائفة: نفايات مواقع التواصل الاجتماعي

وباء الأخبار الزائفة: نفايات مواقع التواصل الاجتماعي

الاخبار الزائفة تضليل اعلامي يتلاعب به أياد سياسية: ازدات في السنوات الأخيرة القصص والأخبار الكاذبة على الإنترنت وأصبحت تتبنى هذه القصص كحقائق تتسبب بدفع الناس الى اتخاذ قرارات خاطة وزعزعة الرأي العام إضافة إلى التسويق لمشاريع سياسية .

وبما أن خطابات الكراهية والتحريض والأخبار الزائفة تتفشى بسرعة أصبح من الصعب كشف الحقيقة من الكذب.

يمكن القول أن قلق المتلقي من أي خبر ازداد مع ظهور أرض خصبة وهي وسائل التواصل الاجتماعي التي شكلت بيئة لمثل هذه الأخبار لأنها بكل بساطة عادة غير خاضعة للرقابة والتدقيق كما هو الحال في المؤسسات الإعلامية .

وبات من الواضح أن هدف نشر هذه الأكاذيب هو تضليل الحقائق مثلما هو الحال مع “طوطال” والشائع انه تابع لمهدي جمعة رئيس الحكومة سابقا ورئيس حزب البديل التونسي كذلك  اشاعة مرض بن علي التي تم تكذيبها  عن طريق محامي بن علي منير بن صالحة.

لسائل أن يسأل ما الحاجة من نشر اخبار كاذبة؟ أين سنذهب مع هذه الاشاعات؟ وما هو الهدف من الإشاعة  في خضم الاستعداد للانتخابات؟

وصال.ش_الوطن

اترك تعليقاً