هذا ما إتفق عليه القروي و الفخفاخ

هذا ما إتفق عليه القروي و الفخفاخ

علم “الوطن التونسي ” أن اللقاء الذي جرى البارحة في قصر الضيافة بقرطاج بين رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ و رئيس حركة قلب تونس نبيل القروي قد أفضى إلى ما يمكن اعتباره حلا وسطا إذ لن تشارك حركة قلب تونس في الحكومة الجديدة حتى لا يخسر إلياس الفخفاخ بعض حلفائه التقليديين و لن تصوت كتلة حركة قلب تونس بشكل موحد عند جلسة مجلس نواب الشعب التي ستخصص لنيل الثقة للحكومة الجديدة. فلن تصوت أغلبية الكتلة لمنح الثقة للحكومة حتى تبقى حركة قلب تونس مصنفة كحزب معارض داخل مجلس نواب الشعب و هو ما يمكنها من الاحتفاظ برئاسة لجنة المالية خاصة و أن التحاق الحركة بالأحزاب المصنفة في الحكم داخل مجلس نواب الشعب يجعل رئاسة لجنة المالية تؤول إلى الحزب الحر الدستوري.

اترك تعليقاً