من يكون مدير الأمن الجديد ؟

من يكون مدير الأمن الجديد ؟

تداولت بعض مواقع التواصل الإجتماعي القريبة من رئيس الجمهورية قيس سعيد ليلة أمس إسم القاضي خالد فهمية كمدير عام جديد للأمن الوطني خلفا لكمال القيزاني الذي وقع تعيينه سفيرا بلاهاي. و قد سارعت صفحات محسوبة على حركة النهضة إلى تكذيب الخبر و هو ما يعني أن صراعا خفيا تدور رحاه على هذا المنصب الهام و الذي يعتبر أهم منصب في وزارة الداخلية لأن المشرف عليه يلم بكل المعطيات ذات الصلة بأمن البلاد و هو ما يفسر حسب عدة مصادر مطلعة الضغوط التي تمارسها حركة النهضة على رئيس الحكومة هشام المشيشي حتى ” تنصب ” شخصية مقربة منها و يطفو هنا اسم لسعد دربز الذي لم يسبق له أن ” اصطدم ” مع حركة النهضة و هو أيضا مقرب من دائرة قيس سعيد و يبدو أن وزير الداخلية هو الذي اقترحه إذ يرتبط معه بعلاقات صداقة منذ أن كان خالد فهمية طالبا بكلية الحقوق بسوسة التي عمل بها قاضيا و لم يعرف عنه إهتمام بالشأن السياسي و لا يوجد ما يشكك في نزاهته كقاض. و لكن التوجه المهني صلب وزارة الداخلية يعتبر أن التحديات الأمنية التي تواجهها البلاد تفرض القطع مع ما عانى منه هذا المنصب من توظيفه لخدمة أغراض حزبية أو شخصية أو مع إسناده لقاض يفتقر للتجربة في وزارة معقدة و شديدة الحساسية و من الأسماء التي تمثل الجانب المهني سمير الطرهوني و محمد العموص و سامي الهيشري و رمزي الراجحي.

اترك تعليقاً