مختار زغدود لـ”الوطن التونسي” : إنتخاب قيس سعيّد سينقذ تونس

مختار زغدود لـ”الوطن التونسي” : إنتخاب قيس سعيّد سينقذ تونس

يعتبر الناشط الجمعياتي الدكتور مختار زغدود من الشخصيات التي ترتبط بعلاقة صداقة مع المرشح للإنتخابات الرئاسية قيس سعيد و هو ما دفع “الوطن التونسي” للحديث عنه عن بعض الجوانب الخفية في شخصية المترشح قيس سعيد و التي يعتبر مختار زغدود أن من أهمها “التواضع و تجنّب كل أشكال المهاترة و إضاعة الوقت.

لقد كان المرحوم مصطفى الصخري هو سبب تعرفي على قيس سعيد أسابيع قليلة بعد نجاح الثورة و خلال عملية البحث عن سبل إسناد الثورة و تحصينها و قررنا عندها إعتماد الاتصال بالتونسيين و خصوصا الشباب و ساهمت و قيس سعيد و المرحوم مصطفى صخري في تنشيط عدة ندوات ذات بعد جماهيري في تونس و عدد من المدن. لقيس سعيد حماس كبير للثورة و إستعداد للعمل من أجل أن لا تضيع تونس هذا المنعرج الإيجابي و منذ أن تعرفنا تطورت علاقتنا على الصعيد الإنساني و الفكري إذ نلتقي بشكل مستمر في مقهى شعبي الى حد أن النادل أحضر ذات مرة فنجاني قهوة رغم أن الأستاذ قيس سعيد لم يحضر بعد و حين لاحظت ذلك أجابني بأن الأستاذ سيأتي ما دمت قد حضرت و لما تحولت إلى منزل قيس سعيد يوم صدور نتائج الدور الأول أمسك بي و قال “سنرتاد نفس المقهى حتى و إن اصبحت رئيسا ” و بحكم ما بيننا من تزاور ادرك تمسك قيس سعيد بالقيم و حرصه على التفكير بشكل جماعي و هو ما جعلنا نلتقي مع الأستاذ حافظ بن صالح و المرحوم مصطفى الصخري في تأسيس “مركز تونس للبحوث و الدراسات الإستراتيجية” و من المحطات التي لا تنسى دعوة جمعية “آفاق الجنوب للتنمية “، التي أترأسها، قيس سعيد لتقديم ندوة بباريس سنة 2014 في إطار الإحتفال بالذكرى الثالثة للثورة. قدم كل واحد منا مداخلة في إطار التقييم أمام جمهور غفير و حضور نوعي و كانت ندوة ناجحة حتى أن السيناتور روجيه ماداك رئيس لجنة الأخوة و الصداقة الفرنسية-التونسية بمجلس الشيوخ الفرنسي قد وجه لي رسالة تهنئة بنجاح التظاهرة و إعتبر أنها دليل على أن تونس في الطريق القويم. و كل هذه المعطيات تجعلني متأكدا من أن إنتخاب قيس سعيد يمثل تعديلا إيجابيا للمسار و خطوة في إتجاه إعلان حرب حقيقية ضد الفساد و في إتجاه إعادة وضع تونس في جوهر المعادلة المغاربية و الإفريقية “.

 

اترك تعليقاً