ماذا يجري في حركة النهضة ؟؟؟

ماذا يجري في حركة النهضة ؟؟؟

 تونس – الوطن التونسي – خاص

غطت المستجدات التي فرضتها مقاومة الكوفيد على ما تعيشه الأحزاب السياسية من تفاعلات داخلية من شأنها أن تؤثر عليها في المرحلة القادمة. و يبدو في هذا السياق أن التفاعلات لم تتوقف داخل حركة النهضة و هو ما أدى منذ أيام إلى إرجاء عقد مجلس شورى الحركة و هو إرجاء ترجعه بعض الأوساط الذي القيود التي فرضتها الكوفيد في حين ترجعه أوساط نهضوية أخرى إلى أن الإرجاء تقف وراءه الخشية من تفجر الخلافات خاصة في ما يتعلق بالتعاطي مع الوضع السياسي الحالي و تحديد موعد المؤتمر الوطني للحركة. و يبدو أن ” الاستقالات ” و ” الانسحابات” لم تخدم إلا مصلحة رئيس الحركة راشد الغنوشي و الملتفين حوله إذ أحكم السيطرة على مختلف مؤسسات الحركة مستفيدا من الثقافة السائدة في صفوفها و التي تعتبر كل ابتعاد عن الخط الرسمي للحركة ” ابتعادا عن الجماعة ” و ” خدمة مجانية ” لاعدائها و قد تغذى هذا الخطاب من وضعية ” الكرسي المهزوز” التي يخضع لها راشد الغنوشي داخل مجلس نواب الشعب إذ تتحرك عدة أحزاب لإبعاده من رئاسة مجلس نواب الشعب و هو ما ” يفرض ” دعمه إلى حين. و يبدو أن المحيطين براشد الغنوشي لم يكتفوا بهذا التمشي بل فتحوا قنوات حوار و عمليات ” نقد ذاتي ” هدفها المزج بين ” العوامل الخارجية ” كضعف الأحزاب السياسية التي تحالفت مع الحركة و ” الاستهداف الذي تمارسه بعض القوى الاقليمية المناهضة للربيع العربي ” و ” تخلي بعض القيادات عن مبادئها ” و بعض العوامل الداخلية كنقص التجربة و أيضا ” تعويل رئيس الحركة على بعض رموز الإعلام الذين اشتغلوا مع النظام السابق ” . و يبدو أن حركة النهضة مقبلة في الأيام القادمة على مراجعات يفرضها الإستعداد للمستقبل خاصة و أن هذه المراجعات ترتبط بالصراع الجاري حاليا بين “الرئاسات الثلاث “و بمدى إستعداد راشد الغنوشي للانسحاب من رئاسة الحركة مع إنعقاد المؤتمر القادم و لو أن أهم سؤال يمكن طرحه في هذا الإطار ما هو مستقبل حركة النهضة بعد انسحاب راشد الغنوشي من المشهد السياسي ؟؟؟

اترك تعليقاً