لطفي الخليفي لـ”الوطن التونسي” لا بد من مقاربة جديدة للهجرة ” 

لطفي الخليفي لـ”الوطن التونسي” لا بد من مقاربة جديدة للهجرة ” 

إعتبر الناشط الجمعياتي و الخبير في شؤون الهجرة ان “المهاجر قد اقترب بعد الثورة من الدولة في حين أن الدولة لم تقم بخطوات مماثلة للأسف إذ ظلت السياسات العامة التي تحدد ملف الهجرة دون تغيير رغم إحداث كتابة دولة للهجرة و إنتخاب نواب يمثلونهم في البرلمان “و أبرز لطفي الخليفي في تصريح خص به “الوطن التونسي أنه “من الضروري وضع سياسات جديدة في التعاطي مع الهجرة و المهاجرين تنطلق من القيام بإحصائيات دقيقة لمعرفة عدد المهاجرين و توزعهم جغرافيا و خاصة مؤهلاتهم و تكوينهم و إختصاصهم المهني و إضافتهم الممكنة لتونس  و في اعتقادي فانه من الضروري الاستفادة من الحصيلة السلبية للاسف لانشاء كتابة الدولة للهجرة التي عجزت عن انجاز النقلة المنشودة في التعاطي مع الهجرة و المهاجرين و التي أبرزت ضرورة أن يكون المكلف بالملف من الذين خبروا الهجرة علاوة على تمتعه بالكفاءة و القدرة على إدارة الملف و خاصة على وضع تصورات جديدة موضع التنفيذ و أعتقد أنه من الضروري تحويل كتابة الدولة للهجرة الى وزارة و إنشاء ديوان لرجال الأعمال المهاجرين إذ من غير المقبول أن يستثمر التونسيون في دول أخرى و لا يستثمرون في بلادهم و لا بد أيضا من تطوير كيفية إستقبال المهاجرين و الإحاطة بهم إذ لا ننسى أن التونسيين بالخارج يساهمون و دون حملات إشهارية تستهدفهم بنفس مقدار السياح في تمويل البلاد بالعملة الصعبة و لكنهم عرضة للإبتزاز و المماطلة في المطارات و الادارات “.

اترك تعليقاً