خفايا الفرق الأنقليزية المتأهلة للنهائيات الأوروبية

خفايا الفرق الأنقليزية المتأهلة للنهائيات الأوروبية

لا تمتزج كرة القدم بثقافة شعب كما هو الحال للشعب الانقليزي خاصة و ان هذه الرياضة هي “اختراع انقليزي” بإمتياز. تخترق كرة القدم الأنقليزية كل مناحي الحياة و تستند إلى تقاليد عريقة جعلت من البطولة الأنقليزية أهم بطولة في العالم من حيث حجم الأموال المسثثمرة في هذه الرياضة و المردودية العالية للإشهار و حقوق النقل التلفزي علاوة على مردوديتها على الخزينة و ذلك لإرتفاع الضرائب الموظفة على اللاعبين و الأندية مقارنة بما هو معمول به في إسبانيا و إيطاليا .

و المبالغ التي تتداولها الأندية الأنقليزية في صفقات شراء اللاعبين تعتبر فلكية إذ تكفي الإشارة على سبيل الذكر الى أنه خلال الفترة الممتدة من 2006 الى 2017 أنفق أرسنال 236 مليون جنيه إسترليني و مانشستر سيتي 906 مليون جنيه إسترليني و مانشستر يونايتد 528 مليون جنيه إسترليني في حين صرف نادي تشيلسي 393 مليون جنيه إسترليني و ليفربول 351 مليونا . و رغم “طابعها الوطني ” فان أهم النوادي الأنقليزية تعود ملكيتها لأجانب و طريقة إنفاق هؤلاء تختلف و لا ترتبط بمقدار ثرواتهم فقط بل بعلاقتهم بالمال فالأمريكي “داني ليفي” مثلا الذي كان يملك فريق توتنهام الذي تأسس سنة 1882 معروف ببخله و هو ما جعل الفريق لم ينفق في السنوات الأخيرة إلا 254 مليون جنيه استرليني و سجل مداخيل بلغت 321 و هو ما يعني تحقيق مرابيح مالية و قد إنتقلت ملكية النادي مؤخرا لـ”جو لويس” . أما نادي ليفربول فهو عاشر أغنى جمعية رياضية في العالم و تبلغ قيمته السوقية 691 مليون دولار و يدر كعلامة تجارية 280 مليون يورو. و تعود ملكيته منذ 2015 إلى مجموعة “فينواي الرياضية” التي خلفت الملياردرير الامريكي البخيل أيضا “ستان كروني” الذي كان ينفق من مداخيل النادي و ضخت المجموعة 300 مليون جنيه إسترليني لتطوير النادي و حين نتحدث عن ليفربول نستحضر حادثتين مؤلمتين إرتبطتا به و هما كارثة ملعب “هيسل” في بروكسال يوم 29 ماي 1985 في النهائي الأوروبي ضد جوفنتس و التي أودت بحياة 39 شخصا و الثانية يوم 15 أفريل 1989 في ملعب شيفيلد في مقابلة ضد نوتينغهام فورست و أدت الى وفاة 94 شخصا . و تعود ملكية أرسنال الى ثلاثة أشخاص و هم “ستان كرونيك” و “أليشار عثمانون” و “فرهاد مشيري” في حين تعود ملكية نادي تشيلسي منذ سنة 2003الى الملياردير الروسي المثير للجدل “رومان ابراموفيتش” الذي إقتناه بمبلغ 140 مليون جنيه إسترليني و هو مبلغ ضخم.

سمير التونسي

اترك تعليقاً