تونس و عربدة “الكلاب الضالة “

تونس و عربدة “الكلاب الضالة “

تحولت الكلاب الضالة و السائبة إلى “ظاهرة ” نتغص حياة التونسيين و التونسيات في أغلب مدن و أحياء الجمهورية إلى درجة أنه يصعب معها ذكر مناطق بعينها لأن ذلك قد يؤدي إلى تناسي أغلب المناطق و الاحياء.
الكلاب الضالة و السائبة التي تمثل مع ارتفاع حرارة الطقس خطرا حقيقيا و كبيرا على المواطن إذ يمكن أن تكون سببا في وفانه تحولت إلى منغص إضافي لعيش المواطن و مصدر انشغال إضافي للأطباء خاصة في معهد باستور….البلديات تتنصل من مسؤولياتها و سلطة الإشراف المركزية رغم أن الأمر قد تحول إلى خطر محدق بالمواطنين.

اترك تعليقاً