تلاعب نقابي

تلاعب نقابي

شرع بعض التجار و أصحاب المهن و الحرف في مدينة مقرين في إعداد مخطط من أجل إجبار رئيس بلدية مقرين على الإستقالة بعد ان تأكد أنه يتصدى بصرامة لكل مظاهر الفساد و لم يتفاعل كما يجب مع بعض الضغوط من أجل منح حق لزمة التصرف في عدادات التوقف في جوانب شوارع المدينة. هؤلاء لم يجدوا أفضل من “الإتكاء” على الإتحاد الجهوي للشغل ببن عروس من أجل “تكوين” نقابات أساسية لا علاقة لها بالعمال إذ تتكون من أصحاب المهن و الحرف ذاتهم و ذلك من أجل تبرير الإعلان عن إضراب عام في مدينة مقرين يوم 23 جوان الجاري و يبدو أن الإتحاد التونسي للصناعة و التجارة و الصناعات التقليدية ببن عروس على علم بهذا التلاعب و لم يحرك ساكنا.

اترك تعليقاً