المحلل السياسي لطفي الخليفي: ليس المهم في الأسماء ولا في الإنتماء بل المهم في الأداء

المحلل السياسي لطفي الخليفي: ليس المهم في الأسماء ولا في الإنتماء بل المهم في الأداء

عبّر الكاتب الصحفي والمحلل السياسي لطفي الخليفي عن إرتياحه للتوصل لتشكيل الحكومة بعد جولات من المد والجزر بين النهضة وبقية الاحزاب المعنية بالتفاوض آلت بالفشل بسبب تعنت التيار الديمقراطي غير المبرر وخضوع حركة الشعب لاملاءات المكون الاديولوجي داخل الحركة وهو ما دفع رئيس الحكومة المكلف للجوء الي الحل الأخير قبل الدخول في سيناريوهات الفراغ التي كانت قد تؤدي بتونس الي المجهول وذلك بقراره الحاسم بالتخلص من مهاترات الاحزاب وتشكيل حكومة من الكفاءات المستقلة وغير المنتمية وشبه المستقلة بعد حصوله علي الضوء الأخضر من رئيس حزب حركة النهضة بإعتباره الحزب الفائز في الإنتخابات وموافقات ضمنية من عدد من الاحزاب الأخرى والمنظمات الوطنية وأشار الخليفي ان الوقت قد حان للانصراف للعمل والانكباب علي حلحلة الاوضاع الاقتصادية و أن الجميع مدعوون الان أكثر من أي وقت مضى للانكباب علي العمل حكومة وشعبا والكف عن المهاترات التي لا تبني أوطانا ولا تقدم حلولا علي حد تعبيره وبخصوص الأسماء الواردة في تشكيلة الجملي الوزارية قال الخليفي أن المهم ليس في الأسماء ولا في الانتماء بل المهم في الأداء وهو ما تحتاجه البلاد لذلك علينا التريث وعدم بث الأجواء السلبية بل على العكس من ذلك علينا اشاعة الأجواء الايجابية خصوصا في المنصات الاعلامية ودعم هذا الفريق الشاب لما فيه مصلحة بلادنا وبعد فترة معقولة يقع التقييم ومن ثمة اطلاق الأحكام حول أداء كل مسؤول واخذ القرار المناسب حسب كل حالة وختم الخليفي بالقول ان قرار الجملي كان وطنيا بامتياز وانقذ البلاد وعلي بقية مكونات المشهد السياسي ان يتحملوا مسؤولياتهم ويتركوا التجاذبات جانبا داعيا كل النواب للتحلي بروح المسؤلية في هذه الفترة الحساسة والتصويت بكثافة للحكومة لتنطلق في خدمة البلاد والعباد بروح معنوية عالية.

اترك تعليقاً