الطاغية كورونا – بقلم كريم عجمي

الطاغية كورونا – بقلم كريم عجمي

هو فيروس لم تعرف الإنسانية مثله و هو طاغية تفرد عن كل طغاة العالم و هو وحش له فلسفته الخاصة و هو جنرال خبير تفوق على كل من سبقه من حيث العدة و العدد و استراتيجيا الحرب….و هو وباء تمرد على كل المخابر…
فهو لا يختار ضحيته بل الضحية هي التي تختاره و تضيفه، يستهدف الواحد و هذا الواحد دون عناء يتكفل بفتك الآلاف دون قصد، لا يفني الشعوب بنفسه بل يكلف ساستهم و كل من نهبهم و استغل جهلهم أو حاجتهم بهذه المهمة، ليس له جنودا و لا وجود في قاموسه لمفهوم العدو، إذ خطته أن يغتال أحد أفراد العائلة أو الحبيب أو الصديق أو الزميل كل من عانقه أو قاسمه حديثا أو فنجان قهوة أو حمله في حضنه زهوا أو إسعافا….
جنرال فند كل الاستراتيجيات عبر التاريخ، فكل الحروب التي اختبرتها الإنسانية ضد كل من يستهدف وجودها كانت عبر آلية الحشد و رص الصفوف و من يتفوق علميا…
و لكن في حضرة الطاغية كورونا إلى حد الساعة العلم عاجز و العدة بالنسبة إليه نجاعتها نسبية أما العدد و رص الصفوف فهي غايته القصوى لأنها مجاله الحيوي و مرماه الخصب ليحقق النصر شنيعا…
غريب أمرك أيها الطاغية ففي ذروة نصرك لست من تختار من يموت و من يحيا بل توكل تلك المهمة إلى الطبيب و ملائكة الرحمة و لا مهرب لهم من الاختيار….أي وجع هذا و أي رسالة تبلغ للإنسان أيها الجنرال….!!!!؟؟؟
غريب أمرك أيها الجنرال رغم كل هذه الوحشية فمن بين معاييرك الأخلاقية أن قدست بين أحبتنا براءة الطفولة و من بين معاييرك الاقتصادية أن تجنبت قدر المستطاع الولايات الداخلية المهمشة.
غريب أمرك أيها الجنرال ففي جوهر فلسفتك الحر الطليق هالك و السجين المرعوب ناجي…
غريب أمرك أيها الجنرال الذي غزى العالم بلا رحمة فلا أمل في الانتصار عليك إلى حد الساعة إلا بالفرقة….( يتبع )

 

 

 

اترك تعليقاً